THE LOVE


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة شيقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 99
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

مُساهمةموضوع: قصة شيقة   الجمعة يوليو 09, 2010 9:45 pm

الحب بين عمرو محمد و راشيل اليهودية




إلى حبيبتي منى .. لن استطيع أن أعيش بدونك .. قررت
أن أتخلص من حياتي في نفس المكان الذي التقيتك فيه لأول مرة .. الظروف المادية
السيئة حالت دون ارتباطي بك

هذة الكلمات هي آخر ما كتب المواطن المصري عمرو محمد
موسى (31 عاما ) الى حبيبته ... و كأنها رسالة من العالم الآخر .. تلخص حياته و
تجسد آلامه و معاناته النفسية و افكارة ..و تجسد ايضا ما تلقاه من تعليم و افكار ..
و ما تلقاه من مبادئ جعلت .. فراق الحبيبة يساوي الموت ... و أن حب الجنس الآخر هو
أعلى القيم الأنسانية ... و أن مفيش قوة في الأرض تقدر تفرق بين قلبين بيحبوا بعض و
إن حدث هذا فعلى الدنيا السلام .. و تحكي لنا قصة كفاحة الفاشلة و نضاله الطويل ...
من أجل الحبيبة منى و التي قرر أن ينهي حياته من أجلها ...

و لا أعلم لماذا ذكرتني هذة الرسالة برسالة راشل كوري (23 عاما) وهي طالبة
أمريكية يهودية في جامعة كلومبيا الى والدتها والتي دهستها البلدوزرات الصهيونية و
هي تحاول مقاومة قوات الإحتلال الإسرائيلية التي كانت تحاول هدم أحد المنازل
الفلسطينية في 16 آذار 2003 لتسقط قتيلة على ارض رفح التي ساعدت على صمودها
بإبائها.

بعثت راشيل كوري بهذة الرسالة لأمها قائلة
:-

"إني أشهد هذا التطهير العرقي المزمن وخائفة جداً وأراجع
معتقداتي الأساسية عن الطبيعة الإنسانية الخيرة. هذا يجب أن يتوقف. أرى أنها فكرة
جيدة أن نترك كل شيء ونكرس حياتنا لجعل هذا يتوقف. أشعر بالرعب وعدم التصديق. خيبة
أمل. أشعر بخيبة الأمل أن هذا هو أساس حقيقة عالمنا وأننا نشارك فيه بالفعل. ليس
هذا أبدا ما أتيت من أجله إلى هذا العالم. ليس هذا أبدا ما أراده الناس هنا عندما
أتوا إلى هذا العالم. هذا ليس العالم الذي أردت أنت وأبي أن آتي إليه عندما قررتما
أن تنجباني. هذا ليس ما عنيته عندما نظرت إلى بحيرة كابيتول وقلت "هذا هو العالم
الكبير أو أنا آتية إليه". لم آت إلى عالم أحيا فيه حياة مريحة وحيث يمكن بلا أدنى
مجهود أن أتواجد فى حالة عدم علم تام بمشاركتي فى هذا التطهير العرقي. المزيد من
الانفجارات على مسافة ما بالخارج. عندما أعود من فلسطين ستأتيني كوابيس في الغالب
وسأشعر دوما بالذنب لأنني لست هنا ولكن يمكنني أن أوجه ذلك نحو المزيد من العمل.
المجيء إلى هنا من أفضل الأشياء التي فعلتها. لذا إن بدوت مجنونة أو خرق الجيش
الإسرائيلي ميله العنصري لعدم إيذاء الأشخاص البيض فأرجو أن تحددي أن السبب كان
وجودي وسط هذا التطهير العرقي الذي أدعمه بشكل غير مباشر، والذي يقع جزء كبير من
مسؤوليته على حكومتي. أحبك أنت وأبي. آسفة على الخطبة اللاذعة".
راشيل

في الواقع يا سادة إن الفرق الحقيقي بين عالمنا
العربي و العالم الحر و المتحضر ... هو نفس الفرق بين عمرو موسى و راشيل كوري
.

تعلم عمرو موسى في حياته قيما جعلته ميتا و لو لم
يقدم على الأنتحار .... لخص الحياة بشكل عام في حب ما سيجنيه من متعه بقربه من
امرأة.... فتقوقع على نفسة .... و لخص العالم في شهوته ... إن حصل عليها فمرحبا
بالحياة و ان فقدها ... فقدت الحياة معناها ... ..... و جعل من هواه إلها يعبده من
دون الله .... كما تعلم من الديانة العالمية الجديدة .... و التي تعلي قيم الماديات
.... و تقدس الشهوات و الملذات ...و تغيب دور العقل ..... و تحتقر القيم الإنسانية
.... ليزداد الإنسان تقوقعا ... و لا يرى العالم الا من خلال نفسه .. فيعيش بنفسه و
لنفسه و من أجل نفسه ، و لا يرى معاناة الآخرين من حولة .... لأنه دائما لا يرى و
لا يسمع الا معاناته هو و ما ينقصه هو من الملذات التي لازال يبحث عنها في صراع
محموم .... و ثراب لا ينتهي ابدا .


أما راشيل كوري ... فبرغم كونها امريكية و يهودية
فقد رأت أنه من الجرم البقاء في بلادها الغنية حيث المتع و الملذات و العيش الرغد
... و قررت أن تسافر الى بلاد لا تعرفها و أناس لا هم من أهلها و لا هم من دينها
لتنام على الأرض و تأكل الفتات ... و تعرض حياتها لخطر أن تصيبها رصاصة طائشة أو
صاروخ ضل الطريق و ليس هذا و حسب ... بل وقفت بجسدها النحيل الهزيل أمام قوة غاشمة
... لا يمكن أن تقارن بقوتها..... لتقف مع قيم إنسانية ضد الظلم و الإستبداد ... و
دفعت حياتها ثمنا لحبها لقيم العدل و الحرية و حقوق الإنسان حتي لو كان هذا الأنسان
مختلفا عنها في الدين او اللون أو الجنس أو الجنسية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shabab7abiba.yoo7.com
 
قصة شيقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
THE LOVE :: دردشة رومانسية :: الحب المقيد وشروطه-
انتقل الى: